السابق
تجارة بائرة
التالي
وكالة خاصة جدا

تعليقان

أضف تعليقا ←

  1. الفرحان بوعزة الفرحان بوعزة قال:

    خسف قمره / تعبير جميل ، يحمل في رحمه دلالات متعددة ، تعبير بلغ جودة أدبية لما أسند السارد كلمة / قمر / إلى الإنسان ، كأن الكلمة انزاحت عن معناها الأصلي ليتسنى للسارد أن يشكل مساحة واسعة تستوعب كل الدلالات الممكنة ..
    وأعتقد أن البطل لا يملك قمراً ، وإنما شبهه بالقمر على اعتبار أنه يشترك مع القمر في صفات عرضية لا في صفات جوهرية ، فالبطل كان يتمتع بهيبة ، وسلطة ومكانة اجتماعية متميزة ، له بسطة في الرزق والجاه ، له كل ما يلزم من مقومات الحياة .. وضعية لم تدم ، ربما أصابه الغرور والطغيان / كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى / صفات كانت كافية لخسوف قمره والإطاحة به .. فقد تغيرت وضعيته ،فهوى من القمة إلى الأسفل دفعة واحدة .. فأظلمت نفسه ، وغدا السواد يكتسح محيطه ،وانهارت مكانته ولم يعد لشخصيته قيمة .. قل الأصدقاء ، وفقد الأحباب .. فخسر كل شيء ..
    فبدل أن يعالج وضعيته بالحكمة والروية ومراجعة النفس والذات والفكر ، شن حرباً على الحياة كلها ، سب ولعن وشتم نفسه وذاته وزمانه .. وصب غضبه على من حوله كأنه يحمل سيفاً قاتلا يلوح به في وجه من نصحه وأرشده .. جرح نفسه وجرح الحياة ،فلم يعد لها طعم عنده ، فهو لم يخسر الحياة بل خسر الحياة الأخرى كذلك ..
    تقاطرت الدماء من قلبه / إنه استنزاف داخلي مس كيانه وروحه وفكره ، فبلغ منه الإحباط واليأس ذروته ، فكان من الهالكين ..وضعية أثبتت قمة جهله وغروره ..
    ومضة تقول الكثير ، لعب فيها الاختزال جودته ، فرغم أنها تغرف من اللغة الشعرية فقد استطاع السارد أن يجملها بإيحاءات عميقة جديرة بتفكيكها وتفتيتها مع تحويلها كظاهرة أدبية تربط المبدع بالمتلقي من جهة وتربط المتلقي بالنص الأصلي من جهة أخرى ..
    جميل ما كتبت أخي إدريس ..
    محبتي وتقديري ..
    الفرحان بوعزة ..

اترك تعليقاً