القصة القصيرة جدا

حب متأخر

لما توفيت زوجته قهرا، فرت ابنته الوحيدة من البيت، لما استرجع الأب نسماته، لم يجد ظله، التفت إلى صورة ابنته و شعر بضيائها يتسلل إلى مشاعره، فبدأ يبحث عنها حتى تقوس ظهره و شابت خدوده، ذات مساء، بلغ منه الجوع مرماه، جلس بالقرب من عتبة منزل، فشعر بارتياح عميق.. !! .

السابق
تجاعيد
التالي
مشاهدة

اترك تعليقاً