القصة القصيرة جدا

حظ

لسعتني سياط الفقر؛ حارتْ بي السُبل، بنيتُ عليها أحلامًا عديدة؛ تسمَّرتُ أمام شاشة التلفاز مساءَ أراقب دواليب الـ “يا نصيب” الدائرة؛ فجأة تطابقت أرقامها مع ورقتي، صحتُ بزوجتي:
– هاتي سترتي القديمة ذات اللّون الأسود..! حملقت بي قائلة:
– هل نسيتَ، أما تدفأت عليها ليلة أمس؟!

السابق
كلاكيت
التالي
نعيم

اترك تعليقاً