القصة القصيرة جدا

حــب

نظر إليها مليا، تأمل قسمات وجهها وهمس: ـ:” أتدرين ما يشدني إليك طوال هذه السنين؟”، التفتت إليه ووشوشت بارتياح ودلال غير خاف: ـ:” لا أدري حقا .. ماذا في نظرك؟ “، صمت قليلا قبل أن يعقب: ـ:” ليتني أدري “.

السابق
حوار مع القاصة الواعدة نجلاء قوادرية
التالي
متعنترٌ

اترك تعليقاً