القصة القصيرة جدا

حفدة

صاح, وقد أخذته العزة بإثم جده “لأقتلنك”, رد بشموخ وإيمان جده ” لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك”, فقتله, ثم ركل الغراب حيث كان يبحث, ومضى.

السابق
أمومة..
التالي
الثعلب و الغراب

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

اترك تعليقاً