القصة القصيرة جدا

حنين ..

مرت سنوات منذ أن هجرت قريتي .. أخذت معي قبر أبي و زقاق جدي .. أميرة حكاياتي جدتي و قوساً حجرياً كان ملعباً لطفولتي ..ألم أحدثكم عن قريتي الجميلة !؟، كيف تختبئ بيوتها الخجولة بين أغصان الخميلة ؟؟ .. عن قصص الحب و دروبها القصيرة ..؟؟ قريتي صبية تعشق الجبل تقبع بحضنه يمشط جداولها العذبة بحجارته .. يشق صخوره لنبعها … يمرره بين يديه ليسقي أشجار الزيتون و الكرز و الرمان .. في قريتي لم تخلف العصافير يوماً موعدها ، تغرد فيتمطى الصباح و يزفر بعبق خبز التنور .. باﻷمس هاجرت الصبية الجميلة و اصطحبت معها الفرح و الصبح و طفولتي .

السابق
التميز
التالي
جيوب فضية..

اترك تعليقاً