القصة القصيرة جدا

حوار جانبي

أقترب مني وهو يهمس: عمو أنا بحب الماء.. قالها في شغف وواصل: وأريدك أن تقنع أبي أن يصنع لي في المنزل بحرا لأنني سأكون دلفين في الأجازة. أبتسمت لعسلي عينيه الراجية وقلت:
-لماذا لا تحدثه أنت؟
-أنا حدثته………… وسخر مني.!
-إذن فلنحدثه سويا الآن.
إنعقد مابين جبينه الناصع.. ثم قال:
-ما رأيك أن تجعله يشترى لي أسدا اللعب معه إلى أن تنتهى المدرسة؟
ضحكت عاليا، فاسترخت ملامحه المتناسقة وقال:
-لما كنا في الحديقة منذ أيام رأيت أسدا صغيرا ( ضيق ما بين كفيه ) أول ما رأيته أحببته جدا. ثم تابع وهو أكثر جدية:
وأوعدك……… سأجعلك تلعب معي.

السابق
أفعى
التالي
ثورة

اترك تعليقاً