القصة القصيرة جدا

خيانة

حين طالب بعضنا ذات مرة بإيجاد فتحات متقابلة للتهوية في الجدران، لأن العواصف أصبحت قوية، و لأن الجدران لم تعد سميكة كما كانت، حينها تم اتهامهم بالعمل لصالح العواصف، و بعد أن أعدموا، رجعت لنا طمأنينتنا، و ظل البناء في نظرنا مصدرا للأمن و الدفء، و في غفلة منا تآكلت أجزاء كبيرة من الجدران، و انهارت في وجه العواصف العاتية و من حينها و نحن نحاول دون جدوى أن نلملم الأشلاء المتناثرة.

السابق
لَفِيفٌ
التالي
جينات

اترك تعليقاً