القصة القصيرة جدا

خيانة

دمعت عيناها…سالت دموعها بصمت..تلك الغصة زادت ألم حنجرتها…تسلل ندم احتل جسدها الغض…تمنت لو قالت له ” أحبك” بصوت يملأ الدنيا ضجيجا…لعنت توصيات أمها…وخوف أبيها…تذمرت على نظرة الشرق لأنثى تبوح بحبها…تنهدت طويلا…سأقولها اليوم…عقدت العزم على ذلك…عبرت ابتسامة صفراء زادت من شحوب لونها…حاولت ان تنطق…تلعثمت حروفها…ستولد كلمتي ميتة لاشك..وكيف تنبت كلمة الأبدية من أرض يزورها الموت…ولماذا أريد أن أرى بريق عينيه وسط غياب شمسي القادم…ارتشفت بضع قطرات ماء…جاهدت في ابتلاعها…ارادت أن تصرخ ..أن تناديه باسمه..أن يولد من شفتيها اليابستين…لعنة الصمت تخيم على كل شيء. من حولها….أغمضت عينيها…استحضرت طيفه…انكمشت على نفسها…صرخت بقلبها” أحبك”…لم تعربش تلك الكلمة على ثغرها مجددا…منعها من ذلك ” سرطان الحنجرة”

السابق
وَتَرِيات
التالي
الآثمون

اترك تعليقاً