القصة القصيرة جدا

داخل قلبي

  • من ذا يعـيرني قلبه أعـيش بـه.. من ذا الذي يعيرني قلباً.. نبضُ دمه فرات، وعن الشر والهم في سبات..
    أفتح قلبي المقروح، أغوص فيه،أندس في شرايينه، أتكور فيه مثل جنين، ضخ الدم يغسلني، بعض شروري تترسب في القاع، أتحرك داخله بمقاس نبضه، ثم في لحظة إشراق غادرة تجاوزت دقاته، كانت السبب في طردي إلى الخارج، عارياً كنت ،فارغاً من الداخل كقصبة، وبلا قلب، نظرت ذات اليمين وذات الشمال ، كان رفاقي هناك باسطين أذرعهم بالوصيد.. انتظمت في سمطهم..
    ثم … وإذا الدنيا كما نعرفها..
السابق
كنا نحسبه محالاً
التالي
شجاعة

اترك تعليقاً