القصة القصيرة جدا

ذِكـــــــــــــــــــــرى

مِنَ العَادَات الغَرِيبَة فِي قَرْيتِي ،عَادَة أيَّامِ عَاشُورَاء ، أتَذَكَّرُ أمِّي حِينَ تغْدُو للْوَاحَة ، ولِأَنِّي دَائِمَة الإلْتِصَاق بِهَا ،كُنْتُ أحْفَظُ عَنْهَا كُلَّ شَيَء ، تَجْمَعُ عَرَاجِينَ يَابِسَة بِعَدَدِ إِخْوَتِي وَهِيَ تُغَنِّي، كَمْ كَانَ رَخِيمٌ صَوْتُها ، تظَلُّ تُغَنِّي حَتَّى فِي رَوَاحِها ،أحْفَظُ عَنْهَا ( البِير اللّي شرِبْنَا مَاه *** بالمَلَفْ غَطِّينَاهْ ** مِنْحِيشْ اللّي قالُوا مَاتْ ** اِرْحَلْنَا وَخَلِّينَاه) ،حِينَ تَصِل ُالبَيْت، تقَسِّمُهَا عَلَيْنَـا نَنْتَشِرُبَعْدَهَا بالشَّارِع ، نَصِيحُ قُبَالَة أبْوَابِ الجَارَات ( أعْطُونَا رِيحَة وَلاَّ بُخُور.. ) ، يَخْرُجْن مُبْتَسِمَات ، يَضَعْنَ شَرَائِطَ بِالعَراجِين ، يُطَيِّبْنَنَا بالعِطْر ،أُخْرِجُ قَارُورَة مِنْ تَحْتِ ثِيَابِي ،أَغْمِزِهُنَّ أنْ ضَعْنَهُ هُنَا ، تَقْرصُنِي (حَلِيمَة ) هَامِسَة : إِنْ لِمْ نَتَقاسَمْها أدْلُقُهَا لَكْ ، أحَرِّكُ رَأْسِي قُبُولاً وَنَمْضِي …نَظَلُّ هَكَذَا حَتَّى اليَوْمِ التَّاسِع ، فِي اللّيْل تَلْتَقِي نِسَاءُ القَرْيَة ، يَتَحَلَّقْنَ وَيَخْرِجْنَ مَاجَلَبْنَ مِنْ أَكْلٍ وَحَلَوِيَّات ،َيُشْعِلْنَ النَّارلِطَهْوِ الشَّايْ ، نَلْعَبُ نَحْنُ بِالعَرَاجِينِ المُزَيَّنة ، تُفْرِغُ النِّسَاء عَلَيْهَا العُطُور ، ثُمَّ نَرْمِيهَا بَعِيدًاعَنِ القَرْيَة بِأَغَانِي نَحْفَظُهَا أَيْضًا ، نَعُودُ للبَيْت ، تُغَطِّينَا أُمّي وّهِيَ لازَالَتْ تَلْهَجُ بِتِلْكَ الأَغَانِي …الآّنَ كَبُرْت وَعَرَفْتُ أّنَّهَا تَقَالِيدٌ غَيْرُ جَائِزَة ، لَكِنِّي لَازِلْتُ مَعَ دُخُولِ عَاشُورَاء ،أَقِـفُ عَلَى قَبْرِ أمَي، أُنَادي عَالِيًا ( أَعْطينِي ِريحَة وَلاَّ بُخُور ) ، أَسْتَنْشِقُ ريحَهَا ، أعُودُ فَرِحَة مُنتَشِيَة.

السابق
الفاصلة
التالي
شهوة

اترك تعليقاً