القصة القصيرة جدا

رآها

غندورة , الحُلَّة قشيبة , قماشها مُقَصّب .. لا يبَلَّى البتة .. وقف مشدوهاً أمامها .. يتماهى حيناً , وأحياناً كثيرة يتعلق بأهداب مائعة .. بليل بصر من يراودها .. شحذ سكينه .. انهال تقطيعاً لكل الأقنعة .. فردت جناحيها وحلقت عاليا , ثم حطت بين يديه , خضبها بالحناء .

السابق
نجاح
التالي
خيبة أمل

اترك تعليقاً