القصة القصيرة جدا

رباطة جأش

تأففت عندما دخل عليها الجمع .. لملمت أطراف الشال المبعثر .. سكبت قارورة العطر .. هديته .. على صدرها وجيدها العسجدى .. نظر إليها نظرة المغشىّ عليه .. ابتسمت خفية .. اكملت سرد كل كيدها .. لم يستطع الحَكَمُ من أهله ثغرة النفاذ منها .. قبل أن ينطق من ارتضته حكماً من أهلها .. نطق صاحب محل العطور المنسكب بشهادته .. اندهش الجميع .. لعنوها .. حكموا على صاحب الهدية بالنفى .

السابق
صبر
التالي
طاغية

اترك تعليقاً