متوالية قصصية

رباعية من الشرق

جَنَى
لساعاتٍ مشّطتْ بساطَ الدارِ، تقاذفتها رغبةٌ و سباحةٌ عكسَ التيّار؛ فتّشتْ في سراديبِ نبعٍ جاف…نشرتْ الوردةُ فتنتها خارج الحقل.!

غَسلْ
تقوّستْ كإشارةِ استفهام، اختلطَ صوته مع رائحة البارود…تقيّأ جسدُها رحمها الممزّق.

شرف
عندما حان وقتُ النطقِ بالحكم، تحسستُ ربطةَ عنقي…أنا والقانون انحنينا طويلاً بانتظار انتهاء التصفيق.

عنقاء
لم يستطيعوا إطفاء بكارتي؛ ضبطوني متلبساً بلحظة اشتهاء، رجمتني غربانهم؛ افترستُ حجارتهم، هشّموا رأسي على محرابِ الوثن…أطلّ حرفي باحثاً عن ورقةٍ بيضاء.

السابق
موهبة
التالي
حلم

اترك تعليقاً