الخاطرة القصيرة جدا

رحلة البحث عن المجد

القصة التي كتبتها، كلّما قرأها تذكّر هواجس رحلته إلى الشام و بغداد، و قد أدركت بأّنّ مشكلته الحقيقية ليس الشام و لا بغداد إنّما كوني أعرف تفاصيل رحلته…

السابق
ولِلْمُلُوكِ عَقَارِبٌ
التالي
خرجـت مـن العتمة إلـى الضوء مباشـرة

اترك تعليقاً