القصة القصيرة جدا

رداء الفضيلة

تدثرت بوحدتها القاتلة ، و انسلت إلى جنح الظلام متأوهة ، المرآة الساخرة مدت يدها و نزعت عنها ثياب الفضيلة المهترئة. أحست بعريها و الصقيع جلاد ماهر ، فذرفت دمعا غزيرا ،
ثم قامت ترجم الشيطان اللعين ، لما أصابها رداد لعابه المكين ، طفقت تخصف فضيحتها
بيديها اللتين تقطران لذة متيبسة.

السابق
على المحك
التالي
زمن الجفاف

اترك تعليقاً