القصة القصيرة جدا

رماد

تلتهم المدفأة بقايا الأثاث القديم. يتقد، يدفئ جسدا تصقع غربة.تنبعث رائحة الكتب من جمر خشب المكتبة. تنتفض الذكريات صارخة في وجه حاضر استغنى عن أصالته.. لاحياة لمن تنادي!.

السابق
انشطار
التالي
بؤس

اترك تعليقاً