القصة القصيرة جدا

رِضاعة

شربَ حليباً ممزوجاً بحفناتٍ مِن تُرابِ وطنهِ، كبرَ الحبّ، تبادلتْ دماؤهُ العِناقَ مع جذورِ شجرةِ الزيتونِ الشامخة، أوراقها تهاوتْ … تُكللُّ جبينَ زائرِها بتاج ِسلام.

السابق
ليل
التالي
تَهــــافتٌ

اترك تعليقاً