القصة القصيرة جدا

زهد

يتربص متأهبا فينقض على أحسنهن قواما..تتمنع فيزداد في طلبها ثم تنام صامتة يتلذذ في نهش لحمها.. عند الأصيل يحكي لهن ولكل جلسائه من أهل الغابة سر نظافة أنيابه ولمعانها.. منبهرين باستقامة وتعفف ملكهم يتساءل الجميع من أين يقتات..

السابق
وطن
التالي
اشباه

اترك تعليقاً