القصة القصيرة جدا

سجن

من حظها العاثر أن ابنها انتقل من قرية لطالما اعتبرتها أسرا فسيحا الى أسر حقيقي، انتقلت الى المدينة لتزوره، تسأل مارا عن مبنى السجن في المدينة، أجابها بتهكم: أنت في باحته.

السابق
حين تبكى زهرة التفتح المحاصرة
التالي
متلوّن

اترك تعليقاً