القصة الحوارية

شبح!

قال لشيخه: بداخلي شبح متوفز، ما إن يئد فكرة حتى تنتابه أفكار، مشتت بين ربوع المتاهات، لا يهنأ له قرار!.
قال الشيخ: لا تنم كثيرا، كي لا تقع صيدا لأضغاث الأحلام، كفى بأحلام اليقظة ألما!.

السابق
امتداد
التالي
خُياطة

اترك تعليقاً