القصة القصيرة جدا

شرود

… رحلت فجأة , فقرر الرحيل .. لم تمنعه ذكرياته الضاربة بجذور القرية , ولا غية الحمام المشدودة فوق سطح داره حلمها .. ابتاع لفة دوبارة والكثير من الشموع لحزم ما تبقى من عبيرها .. حاججه صاحب الحانوت .. حبس دموعه الساخنة على عتبة الدكان , ومضى بلا وداع .. لم ينس رزمة الورق الأصفر , وبَرّاية الأقلام .. قفل صوب بقعة منبسطة بين جبلين ينشد لحظة هدوء .. هاجمته الهوام والدبابير , وقفت كل العقارب على بابه , حلقت الطيور الجارحة , تاه .

السابق
أنشودة
التالي
خيانة

اترك تعليقاً