القصة القصيرة جدا

شظايا

في كل مرة يلدغني فيها فحيحهم، أستشعر طفلي المصلوب فوق جدران مسجدي، أستشعر رأسي تحت حذاء الوقت، أصرخ : أن الطيور التي سقطت على أبواب الفجر يوماً .. قد حاولت، إلا أنكَ تستشعر غضبي من فوق جواد خشبي .

السابق
ظلّ أعوج
التالي
عُزلةٌ

اترك تعليقاً