القصة القصيرة جدا

صحوة

تركها وحيدة، اعتقد أنها ستوقف حياتها عند رحيله، رجعت للماضي قليلا، له فضل كبير، لا بأس، أعلنت التحدي واعتلت القمة، عند خلعه لقناع الطيبة، جعلها أقوى بكثير مما تتخيل، فهي عظيمة بعين نفسها لا حاجة لها بوجوده، رغم كل الأشواك المحيطة بها فهي زهرة برية كانت تعيش بصحراء قلبه.

السابق
نصف دائرة الكوابيس 
التالي
المجهول

اترك تعليقاً