متوالية قصصية

صومـعـة

عزلة..
ذات المقعد تحركها الأفكار غداة وعشيا .. قال زوجها المتكئ على هشاشة جدار نخر.. :كفى عويلا إنه معي..!!، ترد بحســرات تعصر سحابة عينيها: ليس لي مكان في الصورة..

محاكاة..
نفس الوقت يبسط كلبها الهرم لسانه في قعر الصمت.. عويله بات أمنية، تقفز روحها كلما حرك ذيله يعلن عقمه، بوجه كلبة تراوده عن ماضيه .. يغلق عينيه، يتوقف الذيل مستسلما..

نكسة..
إذاعة الصباح. أغنية فيروزية معبقة الأحاسيس وصورهم..تعقبها أرقام الموتى إثنان….ينتهي بمجهول الهوية..لم يذكر رقم واحد … إنها على قيد الحياة..

السابق
لغة الجسد
التالي
رذيلة

اترك تعليقاً