القصة القصيرة جدا

طريق

وفرت ثمن جرعتها لتدفع قسطها الأخير .!
توجهنا لاستلامها.. أرختْ رأسها على كتفي طوال الطريق؛ تبكي سنوات التّعب والشّتات. وصلنا الشقّة، دخلتها وحدي، أحملُ بيدٍ مفاتيحها، و باليد الأخرى باقةُ وردٍ، تتضوّعُ في فراغات غيابها.

السابق
غرائب
التالي
استخفاف

اترك تعليقاً