القصة القصيرة جدا

طوفان

من بعيد ، تبدو الأمور هادئة ، لكن ، حين تقترب ، تجد أن المدينة ، و داخل أسوارها تغوص في مسراتها : طبول تقرع ، قدود تتلوى ، دنان تسيل ، و لحم يأكل لحما.. خارج الأسوار ، و غير بعيد ، ينتصب صليب ، وسط مطلق الفراغ ، فوقه رجل أمسك صدره بذقنه ، و انخرط في ضحك هستيري كالسيل.

السابق
ناموس
التالي
مهرها حزام

اترك تعليقاً