القصة اللحظة

ظُلُماتٌ

وَرَّثَ أَبْناءَهُ الضَّلالَةَ؛ طَافَ أَحْفَادُهُ بِقَبْرِهِ المُقَدَّسِ.

السابق
مصير
التالي
سبّاب

اترك تعليقاً