القصة القصيرة جدا

عبور

على الطاولةِ ذاتها .. وككلِّ مرةٍ منذ دهرٍ، مستوحشٌ جداً، لاوردةٌ حمراءَ ولاصفراءَ، إلاّ من مقعدٍ فارغٍ، أتوه على وجهي مجدداً، وأقع في ذاتِ الحب.

السابق
خلود
التالي
اِنْحِدَارٌ

اترك تعليقاً