القصة القصيرة جدا

عربة رضيع

تدفع عربة رضيع بحديقة.. تجلس على طرف كرسي تشغله سيدة أخرى.. تشرع في المداعبة.. تهدهد العربة.. تعيد منشرحة المداعبة مرات…
تبتسم في وجه المرأة، تبتسم هي الأخرى لها. تقترح عليها إن كانت تريد رؤية رضيعها.. ترحب الثانية بالفكرة.. تنظر لداخل العربة.. ترفع عينيها في اندهاش…
– هو ذا حبيبي قمري.. كان اسمه سيكون “سعيد”.

السابق
رُعاة
التالي
القصة والفضاء الأزرق

اترك تعليقاً