القصة القصيرة جدا

عضويّة

سألوه في أذنِه عن حاله؛ فتنهد، وقال: كفَفتُ النظر، وصممتُ السمع، وكثيرا ما أجد لساني قد انعقد، وها هو عظمُ الظهرُ هشَّ؛ فتقوّس، وأمّا داخلي فتليّف!
قالوا: وصاحبك الذي لطالما أسعدك؟. فارتفع جذعُ سيد الرجال، ثمَّ قال، وقد ابتسم:
– انضم منذ زمن إلى جامعة الدول العربيّة!.

السابق
شراع التيه في يم الواقع
التالي
انتظـرتـك طويلا

اترك تعليقاً