قصة الطفل

عــش العصفـــــور

من بعيد كان العصفور الصغير يراقب أمه وهي تروح وتجئ في يوم ربيعي دافئ. تطير أحياناً بعيداً عن ناظريه, وفي أحيان أخرى تطير قريباً منه إلى الشجيرات الدانية فتأتي كل مرة بأعشاب وحشائش, وصوف, وريش تضعها على غصن الشجرة, وترتبها, وتنعمها حتى تصبح عشباً جديداً ملائماً لها ولصغارها.
في أثناء ذلك كان العصفور الصغير منشغلاً بالتفكير :
– لماذا أمه تتعب نفسها كل هذا الجهد والوقت؟
اقترب منها وفي قلبه السؤال, سألها متردداً فأجابته أن عليه الانتظار ريثما تنتهي من بناء العش, وعندها ستخبره.
بعد قليل كانت الأم قد أنهت بناء العش الجديد, حملت صغيرها إلى العش, ووضعته فيه.
سألته حينها:
– هل أعجبك العش الجديد؟
أجابها العصفور الصغير:
– يا له من عش جميل, ولكن لماذا العصافير تبني أعشاشها؟
غردت الأم بصوتها العذب قليلاً قبل أن تجيبه مسرورة فقد سرها سؤال صغيرها:
– العش هو الوطن.. كل المخلوقات لديها أوطانها, ولن تجد مخلوقاً في هذه الدنيا بدون وطن.. والعش هو وطن العصافير, والطيور.
راق للعصافير حديث أمه فعاد ليسألها:
– وما فائدة الوطن يا أمي؟
قالت الأم وهي تمسح على رأس صغيرها بحنو :
– في الوطن نجد الطعام إذا جعنا, والحنان إذا احتجنا إليه, وفيه نولد, ونعيش مع أصدقائنا وأهلنا, وفي ظلاله ننعم بالأمن والسلام.
أطلق العصفور الصغير تغريده عذبة من حنجرته وهو يقول :
– أحب هذا الوطن الجميل, وسأتعلم كيف أحافظ عليه.

السابق
معرفة
التالي
عوالم

اترك تعليقاً