القصة القصيرة جدا

عُذر

الفاتنةُ التي غرزتْ نصلها في خاصرتي ببطءٍ، تمددتْ بهدوءٍ فوق تضاريس آلامي، لم أستطع لومها على كل هذا الوجع؛ وحده دون كيشوت قاتلَ بشرف…نحنُ كنّا مجرد حبيبين.

السابق
مواطن
التالي
عيد

اترك تعليقاً