متوالية قصصية

عُري

خَلْق
أنا بين غُربتي ومشارطهم عزيز قومٍ ذَل… تلطمني اليدُ البلاستيكية، صَرَخْت؛ لفّني قِماطُ الفناء

آخر الليل
يضبِطُ الورك الألحان، تهتزُّ الشوارب، تترنحُ المخادع… الملابسُ قيد الفقدان!

أسد
في جيبه مستقبله، يدٌ تُمسك بالعلم… إحتضن وطناً يعلوهُ الدخان.

السابق
التاريخ
التالي
انتظار

اترك تعليقاً