القصة القصيرة جدا

عِشقٌ

مِن وراءِ الحاجزِ الشفافِ، وقفَ مَشدوهًا، لم يُصدِّقْ عينيْه، هذِه التي بحثَ عنها طويلًا، جمالُها أخاذٌ، فتنتُها لا تُقاوَمُ، حركاتُها الرشيقةُ تخطفُ الأبصارَ، لم ترَ عينَاهُ مثلَ عينيْها صفاءً واتساعًا، تحسَّسَ جيبَهُ ثمَّ دلفَ لِلداخلِ بثقةٍ، ما لبِثَ أنْ عادَ بِخُفيْ حُنيْنٍ، لقد سبقه أحدهم إلى حجزها، سمكةُ الزينةِ، تلك خلبَتْ لُبَّهُ من النظرة الأولى.

السابق
ضحايا
التالي
توازن

اترك تعليقاً