القصة القصيرة جدا

غرام وَانْتِقام

حينَ عَشِق ” ديك الجن ” الْجارِيَّة ” ورْد “، تَسَرْبَلَت ” حِمص ” بِكَلّ حِكايات الْوَلَهِ وَالْهُيام. مِنْ مَكان ما،رَفْرَف الْحِقْد بِأَجْنِحَة الثَّوْرَة…اِشْتَعَلَتْ نارُ الْفِتْنَة، فَتَحَوَّلَ ” ورْدُ حِمْص” رَمادا…

السابق
فرق زعامة
التالي
صفقة

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. لم استوعب مدخل القصة، ولكن فهمت أن القضية هي القضية السورية، وفي الحقيقة أيها الصديق أن الحقد والقتل والجرم رفرف بأجنحة الأسد الذي أباد شعبه ومدنه بسبب منصب.

اترك تعليقاً