القصة القصيرة جدا

غربة

دخلْتُ، بدأوا يضحكون ويشيرون إليّ؛ ضحك أبي معهم! ناديتُ الابتسامة، رفضتْ. لجأتُ إلى صندوقي، استنجدتُ بثوب أمي، شممْتهُ، ضممْته وسألْته:
-…
اختنق السّؤال.

السابق
فوضى
التالي
جهر

اترك تعليقاً