الشعر الحر

غربة

واغربتاه في زمنٍ
ضاع فيه خلاني

وضاع الفرج في قرب
وبدا الفرح ينساني
وقلّ الوفاء في نفسٍ
قلبت كلي وكياني
واسترسلت تعاتبني
ونسيت أني إنسان
وضلّ الرشد في عقلي
وقلب كان يهواني
فما زلتُ منها منتظرا
رسما يواسي أحزاني
ويشفي كلّ آهاتي
وتسكنني كأوطاني
هي الدنيا بما فيها
وقربها كل جِناني
فأين الوفاء والعزة
لقلب ملئ بالحنان
فبلاد القلب أسكنها
وعزتي هي عنواني
فلا ينفعك مني هروبٌ
ولا بديل لك ثاني
فيا قصيدة أكتبها
تعزف نبضي بألحانِ
حروفا لك بتُ أزجيها
لقلب بات ينساني
فإما وصلا كما يجبُ
وإما طعنا بخذلانِ

السابق
امنية
التالي
حياة