القصة القصيرة جدا

غزّية

جلست تراقب طفلها الوحيد وهو يلعب خارج المنزل،تنهدت، وانداحت الصور في ذاكرتها المثقلة، صوت زوجها الشهيد لا يفارقها، قذيفة تسقط، تهتز الجدران، والصورة التذكارية التي تجمع الاسرة تتحطم، و يتناثر الزجاج، تنفجر باكية.

السابق
الانتقام
التالي
جميلات..ولكن!! -سُباعية المعتوه (6)

اترك تعليقاً