الحكاية

غصن السلام

الغراب الذي صبغوا. ريشه باللون الأبيض و اعطوه غصن الزيتون ؛ هجمت عليه طيور جارحة ؛ اعترضت طريقه ؛ انتزعت منه ذلك الغصن كسرت متقاره الذي طال قليلا . عطلت مهمته . و نتفت ريشه . استسلم للوضع الراهن و عاد بلا ريش و لا غصن زيتون . التفّت حوله جماعات من النمل و بدات تنهش جسده المرمي على طاولة الحوار

السابق
عقول
التالي
أبناءُ كلبٍ

اترك تعليقاً