متوالية قصصية

غـايات ومرامي

تــوحــش
تـداخلت أبـعـادها، خـلف ابتسامتها في تناسق ، قادمة من عمق سـحيـق، كـلــّـما حـاول شـعاع القمر أن يـبين خلـفيتها ، تـناهت مــتــعــفـــّفـة في غـلالــة ، يـضـيف الرسـّام إلى تـــماهــيها ألـوانا ، ظـلالا ، تـزأر في ابراز أنيابها ، غـلـب الــتـوحـش طــبــعـهـا.. قبل أن يـقـلــّم العطار مخالبها افترستني.!.

ســجــيـة

ردّوا إلــيّ بضاعـتـي ،ترعرعت أحلامـي، تـربـّصـت بــي الـذئاب.أوجـست خيـفـة ، أعـادتني الـذكرى إلـى الــيمّ وفاء للـعـهـد ،ازدادت طويتـهم كـيل بـعـير.!.

تـأبيـن طارق
جـاؤوا من كلّ حدب ؛ يــودّعــون جـثمـانــي، كــنـت خـلـف حـشــرجاتـهـن أواري دمــوع أمي الحـزينــة.!.لا يــزال الـمــوكــب يــحـفـر رمـســه في قلوبهن ودّا ، قاب قـوسين أو ضـغيــنــة.!.

السابق
عابرة
التالي
مذكرات عازب

اترك تعليقاً