القصة القصيرة جدا

غموض

كثير العبوس، متجهم الوجه ، قبس من عاصفة هائلة ، لكنه بشوش و ضاحك و مضحك إذا كان ثمة شيء يغريه أو يسوقه إلي منفعة ، اشتدت الحيرة يوما في قلب خليلته و قادته إلى ما يستعذبه و يصنع البسمة في وجهه الليلي، و قد أفلحت ، و لكنه سرعان ما يعود إلى طبعه اللئيم ، أطلقت نفسا سخينا ، التهب به طريق اليأس و الوداع، هي اليوم في عيشة راضية ، يتناهى إليها الخبر أنه أضحى مجنونا دائم الابتسام، تكذبه ، و تجهش بالبكاء.

السابق
عدوى
التالي
الاقتناص

اترك تعليقاً