القصة القصيرة جدا

غيبوبة

فلما انتهوا إلى سفينته الورقية، قالوا: بسم الله مجريها، ولما دلهم على الجودي، لمعت عيونهم، وازدحمت أمانيهم، ولما فيهم صرخت، “استغشوا ثيابهم وأصروا”، ولم يبق من ريشتي غير فكرة،

السابق
صمود
التالي
أثمان

اترك تعليقاً