الخاطرة القصيرة جدا

فالنتاين

في تلك الليلة وضعت قرب صورتك شمعة، أشعلتها شوقا أضرم النار في فؤادي. تمنيتك حاضرة لتباركين زواجي من امراة أخرى لم تملأ مكانك. ليلة زواجنا صليت ركعتين، واليوم أصلي من أجل أن تحضنيني في منامي بعد كل هذا الفراق. أما الآن.. فأستميحك عذرا للرحيل. فزوجتي الأخرى لها نصيب من الاحتراق.

السابق
حبٌّ
التالي
ضحكةٌ متعثرةٌ

اترك تعليقاً