القصة القصيرة جدا

فانتازيا

كانت عيناه تنامُ على صافِرَتِه طَرَباً، وأنفاسُه تَبُثُّ علينا مِن فُوَّهاتِها مُوناموراً، كان بِصُحبتي مشاعِري و أحلامي، لَوَّنّا الفضاءَ بِلونِ العِشقِ، مَلأنا كُؤوسَنا من ماءِ الوردِ شراباً، وعِطراً أعادَنا شباباً .. تَراقَصنا على أنغامِ الصافِرةِ الحالِمة، حَلَّقنا في فضاءٍ صارَ بنفسجياً .. بَنينا قصوراً هُناك .. رَسَمنا على خَدِّ الفضاءِ أرجوحةً .. و كما أطفالُ العيدِ تَأرجحنا .. وفجأة .. شيءٌ ما بِقسوةٍ جَذَبَنا .. فَسَقَطنا.

السابق
عَلاقَة
التالي
عين الرقيب

اترك تعليقاً