القصة القصيرة جدا

فراغ

على عتبة الباب يقرر هذا المتقاعد الجديد ايجاد حل لمشكلة الفراغ، في دواخل نفسه يستعيد طفولته، لقد عاد طفلا كبيرا، جرب لعبة الاستسلام للارجل، لعبة كان يلعبها وهو صغير، يكفيه ان يطلق العنان لرجليه دون تحديد وجهة السير، انطلقت اللعبة وانطلق الاستمتاع، دار وطاف وجال وحام ليجد نفسه مرة اخرى على عتبة الباب.

السابق
الشمعة
التالي
المفقود -سُباعية المعتوه (7)

اترك تعليقاً