القصة القصيرة جدا

فرق زعامة

اعتاد على مدار سنين إعطاء الأوامر , وسماع قول الرعيّة فى كل حين .. حاضر تمام !!.
على سلم الطائرة كانت الأيادى تلوّح بشدة له بالتحية .. وضجيج الوداع لا يعلو عن أزيز الطائرات بمقدار شبر .
خلع نعليه وتيجانه , وارتدى نفس لباس الجموع من حوله .. حيث لا ريشة تميزه عن غيره .. فى الشوط الأخير لسعيه بين طودين لمحه بعض رعيّته يتعثر فى لباسه .. سرعان ما نفرو منه .. إستشاط .. توقف .. تأفف .. لم يستطع إنفاذ أوامره .. صاح فى حراسه : ما كان لىّ القيام بهذه الرحلة .. انفضوا من حوله .. ذهبوا لإداء مناسكهم .

السابق
إدراك!
التالي
غرام وَانْتِقام

اترك تعليقاً