القصة القصيرة جدا

فرق سنوات

هاجرت مريم مع أهلها إلى السويد منذ أسابيع قليلة، أخبرتها أمها أن عمرها أصبح ثلاث سنوات وأنّه عليها أن تلتحق بروضة الأطفال حيثُ ستتعلم اللغة السويدية. عند الرابعة عصراً يوم الإثنين ذهب الأبّ بالسيّارة ليحضر ابنته.
كان منزعجاً جدّاً من طريقة تعامل موظفي الهجرة معه طوال النهار، بينما كانت مريم سعيدة جداً، وظلّت طوال الطريق تخبر أباها عن معلمتهم اللطيفة وعن صديقتها المقرّبة آنّا وكيف أنهم لعبوا لعدة ساعات بألعابٍ مختلفة. سأل الأب باستغراب:
_هل تتكلم آنّا اللغة العربية؟
_لا…لكنها تضحك بالعربية.

السابق
رمية
التالي
أمن غذائي

اترك تعليقاً