الخاطرة القصيرة جدا

فصلٌ

يَا رَاعي الغَنَمِ نَبِئْنِي عَن سُلوكٍ ذِئْبٍ قُرْبَ زَرِيبـَتِكَ، وَأَنتَ تُرَاقِبُهُ مِن ثُقْبِ البَابِ، فِي لَيْلَتِهِ الأَخِيرَةِ، وَهَوَّ يُمارِسُ طُقُوسَ فِطْرَتِهِ، بينَ اِشْتِهَاءِ الخِرَافِ، ولَعنَة الكَلبِ والبُنْدُقِيَّة!.

السابق
تربة الآوطان
التالي
سُكارى

اترك تعليقاً