القصة القصيرة جدا

فلسطينيّة

سرت قشعريرةٌ صغيرةٌ في جسدِها،أحسّت بالبرد،انكمشت على روحِها،تذكرت أيّاماً قضتها مع طيفِ زوجها،فاضت عيناها دمعاً؛حين استطاعت ”تهريب“ أمومتِها من وراء القضبان.

السابق
نزاع
التالي
مناضل

اترك تعليقاً