القصة القصيرة جدا

في آخر الممر

بسرعة مذهلة كالبرق خطف كلام السيّد الواقف أمامه ..وهرب..تلاحقه خطواته الخائفة وأنفاسه المتقطعة ..تعثــَّر ..فنهض ثم تعثــَّر ثانية ، وبينما أراد الإتكاء على الأرض ليعاود النهوض ، أحس بشيء يضغط على احدى يديه المبسوطتين ، شخّص بصره فيه فكان حذاء أسودًا برّاقًا…رفع رأسه بخوف وإذ به السيّدُ ….من استأمنه على سرّه الذي أراد رشقه في آخر ممرّات الحيّ العتيق…

السابق
تمثـــــــال
التالي
الصقيع

اترك تعليقاً